ღ منتديات الإحساس ღ


    أخاف أغمض وان رمشت أفقدك ..

    شاطر

    عبووودي
    عضو جديد
    عضو جديد

    مشاركات العضو : 5
    المشاركة : 15
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 15/10/2009

    أخاف أغمض وان رمشت أفقدك ..

    مُساهمة من طرف عبووودي في الأحد ديسمبر 13, 2009 8:33 am


    السلام عليكم ...
    كتبت روايه وحبيت اطرحها هنا .. ان شالله تعجبكم ...
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    الجزء الأول

    لجين :
    السلام عليكم .. كيفكم إن شالله بخير .. ؟
    بما أني أول شخصيه فراح أبدى أعرفكم على نفسي وعلى أفراد عيلتي ..
    وإن شالله نكون عند حسن ظنكم ..
    عمري 19 سنه وهذي أول سنه لي في الجامعة .. شوي مرهقة من أوقات الدوامات متعبة للغااايه (( الله يعين )) قسم حاسب آلي .. طبعا بصعوبة دخلت القسم بسبب قرار الجامعة
    كان أكثر شي ممكن يدخلوا هذا القسم نسبتهم 97 شديت حيلي والحمد الله ما كنت أهتم في شي قد دراستي والحين في الجامعة عالم ثاني شلل ومجموعات حاولت أتأقلم مع هذا الجو .. بس كل يوم أشوف العجب كأنهم كانوا ينتظروا دخول الجامعة على أحر من الجمر عشان يرتكبوا هذي المخالفات الهائلة .. بدأت الدوام من شهرين تقريبا ولين الحين ما قدرت أكون صداقة ..
    ما ادري إذا كان هذا الشي في مصلحتي ولا لأ عالعموم هذي حياتي الدراسية ما ابغي أصدع رووسكم فيها أما بالنسبة للبيت فراح أبدى بالأكبر أخوي مازن عمره26 يشتغل في الطيران السعودي وطيوب مره وحنون وعاطفي دايم يتكلم عن إلي أسرت قلبه من طفولته لدرجة إنه حكايته حفظتها عن ظهر قلب بس للأسف ما حصل لي الشرف إني أشوفها ..
    لا تستغربوا إلي يحبها مازن أخت صديقه ماجد من أيام الطفولة ..
    كنت أستعجب منه ومن الصداقة إلي بينهم .. بيني وبينكم ما أحبه هذا الآدمي .. يرفع الضغط ..
    من أيام طفولتي وأنا أكرهه ودايم الصراع بيني وبينه .. طبعا ما يحتاج يفهم طبيعة مشاعري له اتجاهه لأن عيوني كانت ترسم له كل معاني الكره .. ومن يوم دخلت المتوسط .. وأنا بدأت أغطي عنه وعن عيال عمومتي ..
    أخوي الثاني عزو .. عبد العزيز عمره 24 يشتغل في شركة الهاتف .. يا ناس وش أقول عن عزوز هذا توأم روحي وبلسم جراحي دوم ألقاه جنبي في دوامة أحزاني ونزف آهاتي في فرحتي وضحكتي .. حتى بسمتي يشاركني فيها .. أما أبوي اتوفى يوم كنت صف أول ثانوي ..
    وما بقى لنا غير أمي الله يطول بعمرها ويخليها لنا ..
    وعندي أخت وحيده حنان عمرها 20 سنه متزوجة من صاحب مازن سامي وعندهم بنوته صغيره اسمها رؤى .. عمرها سنه فديت روحها تهبل هذي البنيه .ز
    أعمامي ما نشوفهم غير في المناسبات كل مين فيهم ملتهي بعياله .. وعمي حمد سافر القصيم وعنده ولده الوحيد طلال عمره 28 لين الحين ما تزوج آآآآه الله يسامحك يا طلال بسبب إلي صار تشتتنا وتفرقنا الله يساااامحك وغاده متزوجة وعندها ملاك عمرها 11 ومؤيد عمره 9
    وبنت عمي الثانية هيام من سني بس يوم صار إلي صار وهي مسافره مع أبوها من 7 سنين ما شفناهم .. وعيال خالي سالم .. بندر آخر سنه له في الجامعة قسم هندسه معماريه والبندري ثانيه ثانوي هذي البنت أحسها مثل بنتي صغيره في حجمها حتى أفكارها محدوده مرحه ومشاغبه ..
    وكانت الله يرحمها أريج صديقتي الروحية أنا وهيام لكن بعد وفاتها الله يحمها صار إلي صار ..
    وتفرقنا حنا الثلاث .. وأصبحت بروحي الحين أناجي الذكريات ..
    طق طق طق .. دقات هاديه على بابي ..
    ابتسمت أكيد هذا هو ما غيره .. دخل راسه من الباب ورسل لي بوسه في الهوا ..
    ضحكت على حركته بس شوقي له خلاني في ثانيه في حضنه ضميته بكل حنان وعطف :
    عزوز فديتك اشتقت لك ..
    عبد العزيز : خفي علي لجو عورتيني ..
    ضحكت على عزو وبعدت عنه : ها وشلون كانت الرحله ..
    حك راسه وهو يتثاوب : حلوه بقولك وش صار باكر الحين بروح أرقد ..
    ابتسمت له وأنا مشتاقه له بالحيل : عزوز حياتي بتاخذ شاور ..
    عزوز : إيه والله فديتك لجين جهزي لي ملابس على ما استحم ..
    لجين : من عيوني يا أحلى عزوز في الكون ..
    رحت أجهز له ملابسه وطاحت صورتها من بين ملابسه أخذتها وأنا مندهشه وجلست أطالع في الصوره بحزن اشتقت لها بالحيل يالله وش مسويه الحين .. ما توقعت عزوز لين الحين يذكرها أو بقى له في قلبها مكان .. آآه يا قلبي وش ذنبنا حنا في إلي صار هذا إلي ربي كتبه وصار ليش البعد والهجر .. سمعت صوت من وراي التفت بخوف وأنا أحاول أخبي الصوره ..
    نظرت عزوز كانت ليدي .. قرب مني وأخذ الصوره من وراي ..
    ومسح دمعتي وهمس لي برقه : تتوقعين شكلها تغير الحين ..
    غصب عني بدأت بالنحيب في حضن أخوي لدقايق بعدها رفعني بعيد عنه بشوي وتم يطالع عيوني شفت الحزن في عيونه نزلت دمعة قهر من عينه .. مديت يدي مسحت له دمعته ..
    مسكين أخوي يبغى من يعاونه عشان يتجاوز محنته .. ياليتني دريت باللي في قلبك يالغالي ..
    ابتسم لي بحزن وباس جبيني : روحي نامي وراك جامعة باكر ..
    تنهدت وتجمعت الدموع في عيني : طيب تصبح على خير
    عزوز : وإنتي من أهله
    مشيت وأنا معطيته قفاي وسمعت تنهيده من خاطر .. لفيت أشوفه ..
    عزوز : يعني ما تبغي تعطيني بوسه قبل لا تنامين ..
    عيوني غبشت من الدموع رحت بسته وأنا ابتسم له وذكرته يقرى الأذكار قبل لا ينام ..
    عزوز : من عيوني الغاليه ويلا نامي بدري إذا صحيتي باكر من وقت بوريك مفاجآه مسويها لك
    انبسط على الخبر ورحت لغرفتي دخلت توضيت وصليت وتوجهت لسريري وفتحت سورة البقرة أقرا آخر آيتين منها .. قفلت القرآن حطيت راسي على المخدة وآخر شي نطقت بيه قبل ما أنام (( بسمك اللهم أموت وأحيى أشهد أن لا إله إلا الله وان محمد رسول الله ))
    وتصبحـــــــــــــــــــــــون على خيــــــــــــــــــــر



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





    غاده :

    السلام عليكم .. حاسه بتوتر الساعة وحده ونص ومنصور ماجا لين الحين .. أتغير منصور عن أول ما أخذته .. أتغير بالحيل .. صار ما يجلس في البيت أبدا يطلع من البيت لدوامه يجي يتغدى وينام بعد صلاة العصر يروح عند أهله يخرجهم من عندهم لعند أصحابه وما يرجع إلا الساعة
    2 الصبح وفي الإجازات على وجه الفجر .. رغم هذا كله ما أقدر أتكلم وأعترض .. أخاف يزعل هذا أبو عيالي وزوجي الغالي وسندي في الحياة كفاية إني أدعي ربي يصلح حاله ..
    توي خلصت قراية جزء من القرآن هذي فايدة تأخيره ههههه .. بسم الله !!
    أسمع أصوات في المطبخ .. لحظه بروح أشوف وش إلي صار ..
    شفت نور في المطبخ معقوله رجع بدري اليوم رحت اشوف من داخل شفت مؤيد وملاك ..
    غاده : ماما ملاك وش تسوين انتي وأخوك في هذا الوقت ..
    ملاك وقفت مثل اللي يرتكبون جرايم وهي تبعد خصلات شعرها عن وجهها وتبلل شفايفها :
    مؤيد جوعان .. وأنا شفتك تقرين قلت خلاص أنا أسوي له كورن فلي####
    ابتسمت لبنتي ماشالله عليها كبرت وصارت تهتم في نفسها وفي أخوها ..
    غاده : طيب حبيبي الفجر بعد 4 ساعات بيأذن وباكر وراكم مدرسه ..
    مؤيد جا جنبي وهو يبوس يدي : ماما بس هاذي المره مره جوعان ..
    ابتسمت له ونزلت لحده وبسته وخطرت في بالي فكره جهنمية ومجنونه رغم إنه الوقت متأخر بس ما عليه مو كل يوم بيتكرر الموقف وأشرت لملاك تقرب جنبنا وجلست في النص بينهم وهمست بصوت واطي : طيب وش رايكم نتقاسم الشغل ..
    ملاك ابتسمت بمشا####ة : ماماتي الغش حراااام خلاص سخنت الحليب وجهزت الأشياء ..
    ضحكت بخفه على مؤيد إلي قال : وأنا صغير ..
    حطيت يدي على خصري وأنا معترضة ومحتجة كلام مؤيد : يا سلام خلاص انته تساعدني ونغسل الصحون ولا ما في اختار..
    ملاك تبعد غرتها عن عيونها وهي تغمز لي : مدام كذا موافقة ..
    مؤيد إلي رمقنا بنظرة حزن : الرجال ما يشتغل ..
    ملاك كان لها تأثير قوي على مؤيد : بالع#### الرجال الطيب يشتغل ويساعد أهل بيته مثل الرسول صلى الله عليه وسلم ..
    ابتسمت لكلام ملاك وصلينا على الرسول وبستها من خدها تشجيع ورضا لكلامها .. لكن تفاجأتبكلام مؤيد : يعني بابا مو طيب ..
    غاده : ليش حبيبي بابا طيب ويحبكم بالحيل ..
    مؤيد : بس أنا ما أشوفه إلا وقت الفطور والغدا ..
    حسيت بغشاوه من الدموع لو أنا صبرت وش بيصبر عيالي .. ضميت مؤيد وأنا أتكلم بصوت مبحوح : مؤيد حبيبي بابا دايما مشغول أن شالله يرجع بابا وتشوفه دايما ..
    شوي يد ملاك تمتد وتمسح لي دمعتي وهي تبتسم لي وتقول : يلا مؤيد تراك صدعتني من أول وانت تقول جوعان .. والحين الحليب برد ..
    قمنا سوينا الكورن فلي#### وأكلنا وإحنا نتكلم في مواضيع مختلفة وجا وقت الغسيل أنا أغسل ومؤيد ينشف الأشياء وملاك جالسه فوق الطاولة وهي تتكلم عن فلانه وعلانه ومؤيد يشاركها الكلام وجلسنا نضحك على الموقف إلي صار لمؤيد وهو صغير .. سمعت صوت ملاك وهي تقول بصوت عالي بابااااا .. ونزلت من الطاولة وراحت في حضن أبوها ولحقها مؤيد ..
    حسيت بالألم في قلبي من فرحة عيالي بشوفة أبوهم مسحت يدي وجلست أطالع فيهم ..



    منصور ..

    دخلت البيت والساعه 2 نفس الوقت إلي دايما .. شفت أنوار المطبخ مفتوحة استغربت غاده دوم أشوفها في الصالة تفاجآت من منظرهم حسيت إني مقصر في حقهم .. ما عمري جيت آخر الليل وشفتهم كذا .. حسيت إني مشتاق لهم .. وفي نفس الوقت كأني غريب وهم وسط سوالفهم وضحكهم وخصوصا ملاك .. بعد ما ضميت عيالي جات عيني عليها حسيتها اليوم غير حزنها زايد وواضح عليها .. تألمت على شكلها ..
    منصور : ملاك حبيبتي يلا خذي أخوك وروحي نامي ..
    ملاك : من عيوني يلا مؤيد ..
    يوم خرجوا الأولاد لأول مره أحس بارتباك يمكن لأني ما تعودت أشوف غاده حزينه
    تكلمت بصوت متوتر ملحوظ : ليش صاحيين لين الحين ..؟
    غاده حبت تزيل التوتر عني : أبدا أنا مثل دايما أنتظرك .. بس مؤيد قوم ملاك جوعان ههههه دخلت عليهم المطبخ وشفتهم يسوون أكل لهم فشاركتهم عشان انتبه عليهم ..
    ضحكت على مؤيد وقلت لغاده : شكله الولد بيطلع لأبوه دب ..
    يوم شفت ابتسامتها إلي دوم تبتسمها لي وهي تقول : فديت أبوه والله
    أول مره أقولكم من زواجي بغاده من 12 سنه أحس كلامها يوترني أو يأثر فيه يمكن نظرتها غير أو شي اليوم مو طبيعي ..قربت منها ومديت يدي ورفعت راسها وسألتها :
    غاده ليش هالحزن كله في عيونك ..؟
    شفت الحزن والهم في عيونها ورغم هذا كانت الدموع مجتمعه في عينها وجاوبتني بصوت متجهم : سلامتك حبيبي بس تذكرت الوالده ..
    حسيت إنها تكذب علي ضميتها لصدري : ادعي لها بالرحمة ..
    ابتل ثوبي من دموعها حسيت بحرقه في قلبي وتأنيب ضمير 12 سنه وأنا لاهي عنها معقوله هالدموع عشاني .. بعدت عني وهي تمسح دموعها ..
    غاده : آسفه منصور ضيقت عليك خلقك تامرني بشي .. قبل ما تنام ..
    استعجبت منها وشله الأسف : لا عمري لا ضيقتي ولا شي تصبحين على خير حبي ..
    قربت مني كالعاده وباستني برقه وقالتها بصوتها العذب : تصبح على خير عمري ..
    هالمره أثبت لكم واقسم على العشره .. حسيت بإحساس غريب اتجاه هالمخلوقه ضميتها لصدري.. ورحت معها .. تصبحــــــــون على خير يا جمـــــــــــــاعه ..
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    مرام ::
    صباح الورد .. يا أحلى قراء .. كيفكم .. إن شالله بخير ..
    أحب أعرفكم على شخصيتي قبل لا أبدى .. أنا مرام عمري 20 سنه حياتي ولله الحمد ضحك ووناسه ولله الحمد ما عمره هالحزن دل طريقي من يوم كان عمري 7 سنين وأنا اعرف إنسان واحد يحبني بجنون وأحبه بأجن من الجنون ههههه أكيد عرفتوه مازن فديت روحه لين ما كبرت وغطيت عنه وأنا قلبي ينبض بحبه هالشي معروف عن الأغلب من يوم كنت طفله .. حبي له عذري شريف وهو ما عمره فكر في يوم يأذيني .. لكن المشاعر ما زالت تكبر وتتنمى على طول الأيام .. وكمان أدرس بس في كلية التربية قسم E السنة الثانية لي .. الشي إلي راح تستغربوا مني إنه وجهي مو وجه دراسة .. ههههه بس يلا حظي .. عندي أخت وحيدتي دنيا ما شالله عليها دافوره هالبنت عمرها 19 في جامعة طيبه قسم حاسب آلي ماجد دايما يزعجها عشان تشوف لجين أخت مازن ..
    لكن دنيا ما تعطيه اهتمام يحزن أخويه حبيبي.. حليله الدم إلي يجري فيه ينطق باسم لجين ..
    وعندي 3 أخوان عمر وعمره 35 متزوج من ياسمينا وعندهم 3 نادر وندى ونهى .. وسعد وعمره 30 متزوج بعد من حصه وعندهم طارق وأخيرا ماجد عمره 26 سنه يحب ينرفز إلي قدامه بس حنون وطيب ودمه خفيف ومشاغب شوي .. لاعب كرة قدم في فريق ........
    ولاعب محترف أبويه دوم يقوله دام أتخرج من كلية الهندسة يفتح له مكتب أو شركة صغيره لكن ماجد رافض هالشي وعشقه وموته في الكوره ومليون بالميه أنا من أول المشجعات له ..
    (( حشا ولد مو بنت ههههه )) طاااااااااع >> صوت الباب ..
    مرام : بسم الله عيب افتحي الباب زين ..
    ندى معطيتني بو لو باس : تقولك عموه دنيا يلا تبغى تروح ..
    أوووه الساااعه 8 على فكره لا تستغربوا أسلوب ندى رابيه بين عيال ههههه
    أخذت أغراضي ونزلت تحت وشايفه دنيا معصبه ..
    دنيا : تراك أخرتيني ياخي .. [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    ارتبكت من خوفي منها وتمتمت : والله إيش أسوي يا عمري [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    خلود بعصبيه : أبد سلامتك بس اركبي السيارة .. المحاضرة بتبدى بعد نص ساعة
    رديت عليها بهدوء ونعومه : طيب يلا يا عسل أتفضلي ..
    خرجنا وركبنا السيارة وشفت ماجد يشرب كافي في الحوش فتحت طاقة السيارة وطلعت راسي وأكلمه بصوت عالي : وش تسوي بره برررررد أدخل جوه أشوف ..
    استغربت نظرة ماجد يطالعني بذهول ويأشر لي أغطي عيوني .. فجأة يخرج مازن من المجلس وهو يطالعني ويضحك .. على طول دخلت وقفلت الطاقة وأحس وجهي بيحترق من الحرارة بسبة الإحراج .. وخلود تضحك علي ..
    خلود : عز الله طار العريس ..

    فز قلبي من كلامها : فال الله ولا فالك يالدبه حرام عليك ..


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    يا مرسل النظرة ترى القلب يفداك
    قلبي ذبحته والبقا في حياتك
    جذاب لكن بس لك رمش فتاك
    ما يشبهك بين البشر غير ذاتك
    مازن :
    ههههههههههههه بصراحة شكلها جنان يا حليله ماجد تفشل ..
    اليوم الصبح جيت عند ماجد عشان الموعد بيننا ودخلت المجلس بروح أغسل يدي سمعت صوت بنتين عرفت إن مرام وحده فيهم طلعت بسرعة على الأقل أحس بوجودي معاها بنفس المكان
    وضحكت على شكلها وهي تكلم ماجد يوم جات عيني في عينها تقشعر بدني .. حسيت برعشة تسري في جسمي مشيت عند ماجد وجلست جنبه وأنا شاق الحلق ابتسامه : ها ابو سعود مستعد
    ماجد رمقني بنظرة : إن شالله .. متوكلين على الرب ..
    مازن : لا ما شالله عليك كابتن هداف ..
    ماجد : حمد الله إنك قلت ما شالله ولا شفت هالخبله ما انت معرس عليها ..
    ضحكت عليه بقلب شكله متفشل
    ماجد : أقول بسرعة شيلها ماني ناقص فشايل ..
    تكلمت والضحك يغلب علي : هههههه ما عليك هم إنت اعرس وأنا بعدك ..
    لاحظت ابتسامة خفيفة على وجه ماجد وبتوتر : عروستكم جاهزة ..؟
    رفعت حاجب وطالعته باستعجاب : أي عروسة ..؟
    ماجد باستنكار : أجل تزوج سامي وما تزوجني ..
    ابتسمت ابتسامة واسعة : والله وين بنلاقي أحسن منك ولك مني الفال إنتوا تعالوا وما يردكم شي بإذن الله ..
    ماجد تهلل وجهه وضم مازن : ابشر خلني أخلص هاذي المبارة وحنا عندكم إن شالله ..



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    هيام :
    فقدتك يا عبد العزيز .. تنهدت .. ونسيت إني في القاعة والدكتورة من أول تهذر .. ما أدري عنها وش تتكلم كنت ماسكه الملزمة وجالسه أشخمط فيها قلوب وحروف .. وخواطر ..
    في النهاية ختمتها .. real.. I miss you Azo,,
    ومرت علي الذكريات قبل 7 سنين يوم عبد العزيز طلع جواله وعطاني الرقم كنت صغيره هذاك الوقت عمري 12 سنه كلامه يتردد في ذهني وهو يقولي شوفي هذا الرقم ما بغيره لو وش ما صار إحفظيه عندك .. آآآه يا قلبي حافظته بقلبي يا عزوز لكن مستحيل أتصل الحين خلاص كبرنا .. اعذرني يا عبد العزيز .. فجأه ينسحب الدفتر وألاقي شعري مسحوب ..
    حنين : بس كافي سرحان .. ايش ما انتي جوعانه ..
    حاولت أمنع دمعتي لكن خانتني جلست حنين قدامي على الأرض وهي تحاول توقف دموعي :
    هيام كافي اللي تسويه في نفسك والله حرام
    تكلمت بصوت مخنوق : وش أسوي يا حنين ما أقدر أمنع نفسي عن التفكير فيم حنين خايفه إنه تزوج ونساني ..
    قامت حنين وهي ماده بوزها : إذا كان يحبك من جد ما راح يسويها بعدين ليش ما تتصلي على الرقم يا خي إنتي ماراح تطقي حنك معه قولي له عبد العزيز كيف حالك ؟ وخلاص هونا من كيف حالك قولي له عبد العزيز أنا هيام عطني لجين وإذا حاول يكلمك اقفلي الجوال وأكيد مليون بالميه هو ما راح يسويها إنتي بنت عمه وقبل هذا كله حبيبته ..
    بصراحه الفكره مو داخله مزاجي أبدا فهزيت راسي بالنفي لأني مستحيل أسوي هذا الشي ..
    حنين خبطت يدها على راسها وبدت تفقد صوابها : كيفك إلي يريحك بس يلا الله يخليك قمنا على الكفتريا جوعاااااانه ..
    أخذت ملازمي والجوال ومشيت وشفت حنين تطالع في الشخاميط الي في الملزمه ضحكت وحطيت فوقها ملزمه ثانيه ..

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    البندري :
    السلام عليكم أخيرا قمورتي حنيتي عليه وخليتي لي دور ..
    ألحين جالسه أنتظر السواق يجي مليت من الإنتظار قلت أرجع المدرسة أحسن .. يوم دخلت شفت عذوب جالسة وتقرى في ورقة ومعها قلم تعدل بعض الأشياء قربت منها بهدوء وهمست لها :
    وش تقري يابنت ..؟
    فزت البنت من مكانها وتلخبطت : البندري حرام عليك أرعبتيني ..
    البندري : هههههه بطني بطني هههههه
    عذوب : ويييي يا سخافتك ..
    جلست جنبها وأنا اضحك على شكلها : بالله عليك وش تقري ..؟
    عذوب : بندري شوفي هذي الورقة
    أخذتها منها وجلست أقرى المكتوب غراميات وأشعار إعجاب وتعبير عن عشق .. رديت الورقة لي عذوب : هذي لي مين ..؟
    عذوب : لي مين بعد لبعد طوايفي مازن ..
    طالعتها بنظرة : وإن شالله مين بيعطيها هو ..؟
    قربت عذوب مني وهي تترجاني : مين غير عيوني وحبيبة قلبي البندري ..
    بعدت عنها : لا والله ياروح أمك واشفيك إنتي لا يكون متأثره من الخرابيط إلي تشوفيها ..
    عذوب شمقت بعيونها وبتأفف : الحب مو عيب ..
    استنكرت عليها كلامها هذي بنت جيرانا وصاحبتي .. شلون تقول مثل هالكلام .. بعدين لجين دايما تقول انه مازن يحب اخت صاحبه : عذوب الحب مو عيب اذا مافي هذا الكلام الفاضي .. وبعدين شيلي مازن من راسك هو بيخطب قريب أن شاء الله وانتي خليك في دراستك ابرك لك وان شالله ربي يعوضنا ..
    عذوب انقلب وجهها :ايـــش بيخطب .. مستحيل .. بندوره انا احبه من زمان مستحيل اخليه يتزوج احد غيري ..
    رفعت حاجب على كلامها وخرابيطها .. سمعت بوري السياره وقمت أروح : أعلى ما في خيلك اركبيه ..
    ورحت وركبت السياره وكانت لجين في فرحت من قلب اكيد عندها مشوار عشان كذا جايه
    لجين : كيف المدرسه اليوم ؟
    البندري : عجيبه .. الا فين رايحيين الحين ..
    لجين : هههههه عزوزي مسوي مفاجآه وقلت آخذك معايه تحضري السبرايز
    طالعت فيها بنص عين : أكيد تبغي تقهريني .. نسيتي انه بندر بيقتلني
    لجين : ما أدري والله بس قلت أخذك بعدين اذا بندر جا انزلي بيتكم
    البندري : والله خايفه ..
    لجين : ياربي انا ما قلت لك اكشفي بس عادي تعالي معايه يمكن شي تحبيه عاد تنقهري قلبي ما يطاوعني ..
    البندري : دخيله الحنون ههههههه
    لجين : هههههههه والله انك شي تربيتي ..
    بندري : مو من شويه ماما تقولي لا تروحي مع لجين
    لجين : انتي وجهك ..

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    عبدالعزيز ..
    مليت أدور لك عذر يا ودادي ..
    السلام عليكم ..
    من بعد الي صار البارح كان تفكيري حول هيام .. من ذاك الوقت لين هذا اليوم ما خليتهم يغيروا الأرقام يمكن جالس أحلم انها تتصل يعني معقوله نسيت كل شي معقوله عمي زوجها لا اعوذ بالله الله لا يقول مستحيل هي ترضى بغيري ..
    أنا فارس أحلامها .. من طفولتها .. صقعت راسي على هاذي الأفكار الغبيه ابغى ابعدها عني
    ورفعت راسي شفت لجين نازله من السياره نزلت من سيارتي ودخلت العماره ما انتبهت للبندري معاها دخلت لجين وسحبتها من يدها عشان نطلع
    لجين : عزووو لحظه اشفيك مستعجل
    انتبهت للبندري معاها انحرجت ونزلت يدي : لا بس كنت بريك السبرايز بدري وراي اشغال
    لجين قرب مني وبصوت واطي : ترى البندري جايه معانا
    انحرجت .. وتكلمت بصوت مسموع : طيب اركبوا السياره وانا بجيب الوالده عشان بندر ما يخاصم ..
    طلعت عند امي وشفتها جالسه في الصاله مع مازن ويوم شافتني ابتسمت وسكتوا الثنين
    سلمت على راس امي وجلست : خير ليش سكتوا
    مازن : سلامتك بو العز كيفك وكيف الدوام ..؟
    رفعت حاجب : تمام بس ايش كان عندك انت وامي ..
    امي الي ابتسمت وبدت عينها تدمع : لجين تقدم لها عريس ..
    ما ادري ايش الي حسيت به هالوقت فرحان لأختي ولا زعلان ابغاها قريبه مني واذا تزوجت بتكون ملك زوجها معقوله أغار معقوله ما وعيت من أفكاري الا على صوت مازن : واشفيك ابو العز ..
    رفعت حاجب وابعد هالأفكار من راسي وشفيه راسي اليوم لا اكيد ماني بصاحي : سلامتك بس من الي متقدم ..؟
    شفت ابتسامة مازن اللي شاقه وجهه ..: ماجد
    ابتسمت يمكن راحه لأن ماجد متربي معنا : ونعم الرجال والله
    أم مازن : وانا امك لا تقول لأختك شي الحين
    ابتسمت لأمي : على ما تامرين عليه الغاليه أقول امي ممكن الله لا يهينك تلبسين عباتك ودي آخذك مع البنات ..
    مازن : وأنا مو معزوم
    عزو : ههههه البندري معنا
    مازن قام : امزح معاك انا بروح انام
    عزو : هههههه حليلها بنت الخال
    مازن قام بتكشيره : دلوعه من أعاند فيها تبكي ..
    أمي تكلمت : مازن وخر عن البنت ما احد يتحمل دفاشتك ..
    هنا ما قدرت اكتم ضحكتي على شكل مازن : قطعوه .. قطعوه ..
    مازن الي استوعب كلام امي قرب منها : أمي الحين من جدك انا دفش
    أمي ابتسمت وحبت راس مازن : تحمل في نفسك أخاف تعور عمرك
    مازن لف علي ورمى علي علبة المناديل لأن زادت ضحكتي من حركة أمي ..

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    وش بيكون موقف لجين اذا عرفت انها انخطبت ؟ ومن ماجد خصوصا ..؟
    وش هي المفاجآه الي بيسويها عزو لي لجين ..؟
    وهيام .. هل ممكن انها تقتنع بفكرة حنين وتتصل على لجين وبرقم عبدالعزيز ؟
    نهاية الجزء الأول ..

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 7:21 am